Shape Shape Shape Shape

خمسة طرق مجربة لزيادة ومضاعفة المبيعات

بدون عملاء ومبيعات لا يوجد مشروع مهما كان لديك من منتجات، أو خدمات عظيمة، أو مكتب فخم، أو فريق اداري

فالعملاء والمبيعات هما الدماء التي تجري في شرايين مشروعك لتمنحه العافية والصحة والاستمرارية

هنا سنناقش خمسة من أهم الطرق التي نستعملها لزيادة المبيعات وجذب العملاء

الطريقة الأولى: تواصل مع عملائك السابقين

العملاء الذين اشتروا منك ثروة لتعظيم الفائدة وتنمية المبيعات وللأسف كثير من أصحاب المشروعات والمدراء لا يهتمون بالعميل بعد أن يشتري

لذا خصص ساعة فقط من يومك واتصل على خمسة إلى عشرة عملاء “إذا لم يكن لديك قائمة بالعملاء فأنصحك أن تبدأ بعمل قائمة من الآن”

داوم على هذا ثلاثة أيام فقط وإذا استطعت الزيادة فهذا أفضل لك وبعدها ستتغير لديك الكثير من الأمور في طريقة تفكيرك وفي مبيعاتك وفي أشياء كثيرة في مشروعك

إن كنت قريبا جدا من عملائك فسيكون لديك القدرة على فتح نقاش أعمق أما ان كنت لم تكلمهم من فترة فمجرد دردشة بسيطة ستكون مفيدة

بالتأكيد التواصل مع عملائك ليس فقط عن طريق الاتصال المباشر، بل ستستخدم وسائل أخرى مستقبلا

إذا كان الخوف من الرفض هو ما يمنعك من التواصل مع عملائك فهذا أسوأ شيء في التجارة

اكسر هذا الحاجز الوهمي فعملاءك على الجانب الآخر سيكونون أكثر سعادة باتصالك، لن أقول لك كلهم كذلك فبعضهم سيستغرب فكرة الاتصال به لكن سيتغير هذا مع الوقت خاصة إذا كان تواصلك فعلا لزيادة الثقة ومعرفة رأيهم فيما تقدمه من منتج وخدمة

أما إن كان خوفك من أن تسمع ما لا يرضيك لأنك لا تثق فيما تقدمه فهذا أدعى أن تتصل لكن بعد أن تكون راجع ما ستقوم بتطويره وتحسينه في منتجاتك وخدماتك وتخبر عملاء بما تريد فعله وتسمع منهم فهذا هو الطريق الصحيح

التواصل مع العملاء سيجعلك تسمع مباشرة من عميلك بدون وسطاء وسيبني ثقة أكبر والتجارة في الأساس تدور حول الثقة والمصداقية وكلما ارتفع رصيد الثقة كلما زادت مبيعاتك

تذكر أن تشكر عميلك على وقته معك وأن تعده باتصالات قادمة تطمئن فيها عليه توقف عن القراءة وابدأ المهمة الآن ثم عد لتكمل قراءة بقية الطرق

الطريقة الثانية: الكرم في تقديم منتجاتك أو خدماتك

الكرم في تقديم خدماتك ومنتجاتك عنصر رئيسي لزيادة المبيعات فإذا كنت ترغب في التأكد من أن العملاء سيشترون منك مرارًا وتكرارًا وأنهم سيخبرون الآخرين عنك، فإن الكرم في تقديم منتجك أو خدمتك أمر بالغ الأهمية.

هذا لا يعني أنه عليك القيام بشيء “كبير” يتسبب في خسارتك للمال. يمكن أن يكون شيئًا صغيرًا بالنسبة لك، ولكنه أمر كبير جداً بالنسبة للعميل. يمكن تحقيق الكرم بطرق مختلفة مثل

• تجربة ممتعة بشكل غير متوقع

• أو منتج مذهل

يجب أن يحصل العملاء الجدد والقدامى على نفس التجربة، بغض النظر عن حجم عملك التجاري كبيرا كان أم صغيرا

يعتبر الكرم والثبات على الجودة في المنتج أو الخدمة أحد أهم عناصر ارتباط عملاءك بك

إذا التزمت بخدمة عملائك المحتملين والفعليين (بخلاف التركيز فقط على البيع لهم) فستكون أكثر اندهاشا بكيف ستتحسن مبيعاتك وكيف تحصل على مبيعات متكررة وعملاء أكثر سعادة؛ وستحقق أيضًا نظام بيعي أقل اضطرابًا وأكثر ثباتا.

الطريقة الثالثة: حول عملاءك لسفراء

العميل الراضي هو خير سفير لك ولمشروعك لأنه أكثر قدرة على اقناع العملاء منك

التوصية أو ما يسمى word of mouth marketing هي أفضل وأنجح وسيلة تسويق على الاطلاق ولا تعادلها أي طريقة تسويق أخرى

لأنها لا تكلفك شيء كما أن العميل يقتنع ويشتري إذا جاء الثناء له من عميل مثله

ولو نظرت أنت الى مشترياتك ستجد أن هناك منها ما تم نتيجة لتوصية صديق أو زميل أو قريب

ليس هذا فحسب، بل لو دخلت محل معين وكنت متردد في شراء منتج ووجدت اقبال من الناس عليه أو أن عميلا في نفس المحل قال لك اشتره فقد جربته وهو منتج متميز فبنسبة كبيرة جدا ستشتري رغم أنك لم تقابل هذا الشخص من قبل ولا تعرفه لكنك وثقت في رأيه

لذا حول عملاءك القدامى لسفراء وأفضل وأسهل طريقة أن تقدم منتج مميز وخدمة عالية وسينقل عملاؤك تجربتهم للأخرين لكن لتحول هذا الأمر لعادة لدى عملائك أشركهم في الفائدة نحن في امتلاك نضع نظام تسويق بالعمولة لعملائنا ليستفيدوا نقاط يأخذوا بها منتجات أو خدمات أخرى

في الشهر الماضي حققنا زيادة 30% في المبيعات نتيجة لعملاء قاموا بإقناع أخرين بالاشتراك في برامجنا وما نقدمه

ولكل برنامج أو منتج أو خدمة لدينا نظام عمولة وهذا مثلا نظام نقاطي الخاص بمجتمع نماء والعملاء الذين جربوا المجتمع أصبحوا الآن من أكثر الطرق جلبا لعملاء آخرين

الطريقة الرابعة: تعلم من المنافسة

فئة ليست صغيرة من أصحاب المشروعات والمدراء يعتقدون أن المنافسين خطر لكن بعد أن تعرف فائدة المنافسين لك ستقول ” الحمد لله على نعمة المنافسين” كما سمعتها وقرأتها كثيرا بعد أي ورشة عمل أو دورة تدريبية أو أمسية مجانية نتكلم فيها عن تحليل المنافسين

هناك كم كبير من الأفكار والأدوات والاستفادة التي تحظى بها من وجود المنافسين لذا لكي تستفيد اختر أهم عشرة منافسين لك خمسة منهم داخل الدولة التي تبيع بها على أن يكون ثلاثة منهم في منطقتك واثنان على مستوى الدولة التي أنت فيها

أما الخمسة الأخرين فمن خارج الدولة التي تبيع بها واختر هؤلاء الخمسة من مستويات مختلفة مقارنة بحجم مشروعك، واحد منهم أقل من حجم نشاطك واثنان في نفس حجم نشاطك واثنان أكبر منك في حجم نشاطك

ما الذي ستستقيده من هؤلاء المنافسين ولماذا تنوع في حجم النشاط؟

الذين اخترتهم في نفس حجم مشروعك سيساعدونك في معرفة طرق تزيد بها من ولاء العملاء لك وسيعرفونك على العروض الموجودة في السوق والتي تستقطب نفس شريحتك وسيعرفونك بعض استراتيجيات التسعير التي يقومون بها

والذين هم أكبر من حجم نشاطك ستجد لديهم أفكار تساعدك على التوسع والانتشار وأفكار تسبق بها المنافسين المباشرين لك

أما من هم أقل من حجم مشروعك فسيعطونك أفكار لكيفية جذب عملاء جدد وكيفية المحافظة عليهم

من خلال أدوات كثيرة ستستطيع أن تعرف كل التفاصيل عن منافسك عن عملاؤه وما هي أهم القنوات التي يستخدمها ويحقق منها فائدة وما نوعية الإعلانات التي يقوم بها بل حتى تصاميم اعلاناته وعروضه والجمل التي يستخدمها وما الكلمات المفتاحية التي يستعملها وكثير من التفاصيل الدقيقة

اضغط هنا واشترك في أمسية مجانية نشرح فيها عدد من الأدوات وكيف تستفيد بها في الحصول على كل هذه المعلومات

الطريقة الخامسة: استثمر في نفسك

كثير من أصحاب المشروعات والمدراء لديهم مشكلة في المعرفة

فجزء منهم لا يهتمون بالحصول عليها وبالتالي ينفذون بشكل خاطئ كمثل من يقوم بعمل حملة بريدية أو حملة رسائل ولا يعرف أفضل الأوقات للإرسال ولا يعرف أفضل الأيام التي يكون فيها التفاعل أكثر فيخسروا أموال ومجهود دون الحصول على نتائج وبعضهم لا يعرف ماذا ينبغي عليه أن يفعل لكي يحصل العملاء بشكل صحيح أو لا يعرف كيف يحول العملاء القدامى ويعظم المكتسبات منهم وهذا ينطبق على معظم أو كل أعمالهم

أما الجزء الآخر من أصحاب المشروعات والمدراء فهم يكثرون من المعرفة بشكل مبالغ فيه دون تنفيذ وتطبيق ويكون همهم حضور الورش والدورات والحصول على شهادة أو كتابة ذلك في سيرهم الذاتية أو التحدث بذلك أثناء حديثهم مع الأخرين فهم يقومون بتسمين العقل لكن لا يتحول ذلك لسلوك فيصبح بلا قيمة

وأفضل المدراء وأصحاب المشاريع الذي يحرص على اكتساب المعرفة والموازنة بين المعرفة والسلوك وتحويل هذا السلوك لعادة

المعرفة لابد أن تكون حسب المطلوب وأن تتحول لسلوك تطبقه في مشروعك ثم يتحول هذا السلوك لعادة بإدماجه في بيئة العمل عندها ستحقق النجاح وفق قاعدة ” تعلم – طبق – احترف ”

فالتعلم هو اكتساب المعرفة والتطبيق هو تحويل هذه المعرفة لسلوك والاحتراف هو ادماج ما قمت بتطبيقه داخل مشروعك

في مجتمع نماء لأصحاب المشروعات والمدراء نهتم بهذا ونوليه عناية خاصة ليتحقق لأصحاب المشروعات والمدراء ما يريدون وينجوا بمشروعاتهم من أودية الموت فنحن نركز على مهارة واحدة طوال الشهر نطبق عليها متوالية النجاح ” تعلم – طبق- احترف” وفي الشهر التالي نختار مهارة أخرى وهكذا
في نهاية هذا المقال نشكرك على وقتك ونسعد لو شاركتنا بعضا من تجاربك مع هذه الطرق أو غيرها وكيف استفدت منها فعليا في زيادة التواصل والقرب من عملائك وفي تحسين ومضاعفة مبيعاتك

2تعليقات

  • حسنية الفيفي
    15 مارس، 2022

    فعلا
    تحمست لما قريت الاميل واتصلت على ثلاث عملاء وكانت النتيجة مذهلة شجعتني اتواصل اكثر
    طلعت ب 3 افكار جديدة لتطوير منتجاتي
    شكرا بحجم السماء امتلاك
    وشكرا د. أحمد

  • محمد الحارثي
    15 مارس، 2022

    شكرا امتلاك

%d مدونون معجبون بهذه: